هل تريد أن تتخلص من الواسطة في حياتك للأبد ؟

تعلقت قلوبنا بالماديات حتى صدقنا أن أمورنا لن تنجز إلا إذا تدخلت واسطة بشرية في الأمر ، فبمجرد أن يكون لأحدهم معاملة في جهة ما ..يسأل من حوله مباشرة : هل تعرفون أحد في الجهة الفلانية ؟ فإن لدي معاملة أريد انجازها ؟

السؤال هل حاولت أو جربت أن تنجزها أنت ؟
الإجابة : لن تنجز..لا شيء يمشي بدون واسطة !
لكن هل هذه الإجابة صحيحة ؟

دعونا سوياً نشاهد هذه القصة لشاب تخرج ويبحث عن وظيفة وجاء ترشيحه لوظيفة يحلم بها الكثير وحين ذهب طلبوا منه إجراء كشف طبي حتى يتم قبوله رسمياً ، وحددوا له مركز صحي معين يذهب لينجز معاملته فيه ، فقال لهم المركز بعيد جداً عن بيتي وهناك فروع أخرى أقرب ، فقالوا فقط هذا المركز من اتفقنا معه لإجراء الكشف الطبي ، ويمكن أن تذهب لمركز أخر ولكنه أبعد منه

سلم الشاب أمره لله وتوكل عليه ودعاه أن ييسر أموره ، وقطع المسافة لذلك المركز وهناك استقبله الموظف بفتور وسأله إن كان من سكان الحي ؟

فاخبره الشاب بالنفي
فقال الموظف إذاً معاملتك لن يتم قبولها هنا ، فأخبره الشاب ان الجهة الفلانية هي من ارسلته ! ولكن الموظف اصر على أن المركز لا يقبل الا سكان الحي!

عاد الشاب إلى الجهة التي أرسلته وأخبرهم بـالأمر فقالوا له لا يوجد لديك إلا هذا المركز أو أذهب للمركز الأخر ، فقال ولكنه يرفض والأخر ابعد منه !
هنا كان أحد احد الموظفين بجواره يسمع الحوار فقال للشاب :

اسمع ( وغمزه بعينه ) وقال : أذهب لنفس المركز وأدخل لمدير المركز مباشرة وقل له بسلم عليك فلان الفلاني
وسوف يخدمك ؟

فسأله الشاب : ومن فلان الفلاني ؟

قال الموظف : لا عليك هذا شخص مسئول لدينا وبينهم علاقة
لم يعجب الاقتراح الشاب فهو قرر التوكل على الله من البداية فكيف يكذب ؟

قطع المشوار البعيد مرة أخرى ودخل إلى مدير المركز وسلم عليه وقال :

أرسلتني الجهة الفلانية لأقوم بعمل كشف طبي لديكم و( قال لي أحدهم قل لمدير المركز فلان الفلاني يسلم عليك ) تعمد الشاب أن يقوم بما يعرف ب(التورية) حيث أنه لم يكذب.. فعلاً هناك شخص قال له قل للمدير فلان الفلاني يسلم عليه..

ما أن سمع المديرالذي كان يستقبله بفتور اسم فلان الفلاني حتى قام بالترحيب بحرارة شديدة بالشاب وقال له:

أهلاً وسهلاً بك وبفلان الفلاني ( أأمُرني ) ؟

قال الشاب : أبدا فقط لدي معاملة عبارة عن كشف طبي وأريد إجراءها

( وكانت المعاملة بطبيعة الحال تأخذ عشر أيام ريثما تخرج نتيجة التحاليل )

ولم تكن هنا المشكلة لكن المشكلة الرئيسية أن المركز يرفض استلام المعاملة أصلاً من الشاب!

ما أن علم مدير المركز الصحي بالأمر فقال له : أبشر معاملتك مقبولة وأخذ يعتذر للشاب بأنه فقط ستحتاج عشر أيام لأنه إجراء لا بد منه.

فقال الشاب : لا بأس

فقال المدير وهو فرح بخدمة الشاب لأنه قادم من طرف فلان الفلاني وسأله : هل تعرف فلان الفلاني شخصياً ؟
وبدا واضحاً أن بينهم مصالح ..

بسرعة فكر الشاب في عقله وعلم أنه لو قال نعم فستتم معاملته وكل شيء على ما يرام ، لكنه قال هذا يعني أني سأكذب وأنا متوكل على الله من البداية!
ثم قرر الشاب حسم أمره وقال : لا.. لا أعرفه شخصياً لكنه شخص قال أن أخبرك بذلك

هناك تحول المدير من شخص بشوش مستعد لخدمة الشاب بما يريده إلى شخص غير مستعد لخدمته إطلاقاً لأنه لا يعرف فلان الفلاني شخصياً وبالتالي لا فائدة من خدمته !!

فقال للشاب : لن نستطيع عمل الكشف الطبي ويجب أن تكون من سكان الحي .

أندهش الشاب وهو ينظر للمدير وكيف يتحول الناس بهذه السهولة لأجل مصالح دنيوية ، فقال له : ولكنك منذ قليل كنت ترحب وقد قبلت المعاملة ؟!
فقال المدير بمزيد من اللامبالاة وكأن لم يرحب أصلاً : لا بد أن تكون من سكان الحي

فأخذ الشاب يذكره بالله وأنه من يسر على مؤمن يسر الله عليه ، ولكن المدير لم تتحرك في جسمه شعرة واحدة فكلام الله لم يكن يعنيه بعكس كلام فلان الفلاني الذي تهللت أساريره عند سماع أسمه !

خرج الشاب مستاء ثم توجه لبيته وهو لا يعرف إلى أين يذهب فهو يحتاج هذه الوظيفة وإن عاد لجهة التوظيف فلا حل لديها ، والمركز الصحي يرفض استقبال معاملته فماذا يفعل؟..فما كان من الشاب إلا أن توجه إلى الله وصلى ركعتين ثم قال:

( يا الله أنا لم أكذب لكي ترضى عني ، وأنا ذهبت وأنا متوكل عليك فيسر أموري ، وأرشدني ماذا أفعل ؟)

بعد أن أنهى الشاب صلاته خطر في قلبه أن يذهب إلى المركز الصحي القريب من بيته ورغم أن جهة التوظيف أخبرته أنهم لن يقبلوا المعاملة من غير المركز الصحي الذي أرسلوه إليه ، إلا انه لم يكترث وقال يا الله توكلت عليك فأنت أكبر من أي واسطة بشرية أنت رب هذا الكون العظيم وكلهم خاضعين لجبروتك وقوتك وملكوتك.
فدخل الشاب على المركز الصحي وأخذ الشيطان يوسوس له : سيرفضونها لأن التحويل ليس موجه لهم كما هو مكتوب في الورقة !

لكن الشاب قد عزم وقد قال سبحانه :

( فإذا عزمت فتوكل على الله )

فقال لموظف الاستقبال أريد إجراء كشف طبي لوظيفة ، فسأله الموظف عن اسمه وأخذ بياناته..
ثم أعطاه ورقة للكشف الطبي وقال اذهب للطبيب بالدور العلوي
أندهش الشاب كيف استقبلوا معاملته بهذه السهولة !!

توجه على الفور إلى غرفة الطبيب فأندهش بأن وجد القاعة خاوية ولا يوجد مرضى! !
فدخل على الطبيب فأخذ الطبيب ورقة الكشف وأخذ يعبأها أمامه ثم سأله عن صحته
ثم وقع على الكشف الطبي أمام الشاب وأعطاه للشاب وقال أذهب وأختمها من الأسفل
فأندهش الشاب وقال : فقط !!

فقال الطبيب : نعم

توجه الشاب إلى من لديه الختم فختم على الورقة وخرج الشاب وهو في حالة نشوى عارمة !
فأخذ الشيطان يوسوس له ويقول : لا تفرح فلن تقبلها الجهة التي طلبت منك الكشف !
فقال الشاب لنفسه : بل أتوكل على الله وإن أراد الله شيء أتمه
وتوجه إلى جهة التوظيف وكانت المفاجأة !!!

نفس الموظف الذي كان يقول له لن نقبل الكشف الطبي إلا من المركز الصحي الفلاني ، إذا به يأخذ الكشف من يديه ويقبله دون أي تعليق ويضعه ضمن ملفه و ويخبره بأن أوراق توظيفه الآن مكتملة !

خرج الشاب فرحاً منتشياً سعيداً بما أتاه الله من فضله وأخذ يقول لنفسه:
يا إلهي.. مدير المركز الصحي البعيد بوجود واسطة بشرية يعدني بإنجاز المعاملة في عشرة أيام ، والله جل جلاله يسخر لي من ينجز المعاملة في عشر دقائق !!!
تأثر الشاب للغاية بما حدث له وسجد لله شكراً ،وتم توظيفه وأكرمه الله إكراما شديداً

انتهت قصة الشاب ولا أظنه بعد أن جرب عز التوكل على الله أن يتركه في بقية أمور حياته فسبحان الله القائل:

( ومن يتوكل على الله فهو حسبه )

من هذه القصة نتعلم أن لا نعلق قلوبنا بواسطة بشرية وكيف نعلق قلوبنا بمخلوقات وخالقهم فوقنا وأمرنا وأمرهم بيده؟ الله يريد منا فقط أن تتوكل عليه بصدق وأن نحسن الظن به وسوف يعطينا فوق ما تتصور!للأسف قلوبنا تعلقت بالواسطة البشرية حتى ظنينا حقاً أن أمورنا لن تنجز إلا بالواسطة ، وحتى تقاعس الناس وظنوا انه لا فائدة طالما ليس لديهم واسطة!

تأملت في قصة هذا الشاب فوجدت مع توكله رفض الكذب على ذلك المدير حين سأله إن كان يعرف صاحب الواسطة شخصياً !
سبحان القائل:

( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب )

وتأملت في حاله حين شعر بالضعف وأغلقت الأبواب في وجهه ،ماذا فعل ؟
قام وصلى ركعتين ودعا الله والله يقول :

( استعينوا بالصبر والصلاة )

ويقول:

( يا عبادي أدعوني أستجب لكم )

لاحظوا مباشرة ( أستجب لكم ) لا نحتاج لواسطة لنتواصل مع الله ، اللهم لك الحمد أنك أنت ربنا وخالقنا ومولانا
لا نحتاج للتذلل لخلق الله وأمورنا كلها بين يد الله عز وجل ..

اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك وأكفنا بفضلك عمن سواك
اللهم أجعلنا من المتقين والمتوكلين وأصلح نياتنا وقلوبنا ولا تعلق قلوبنا الا بك ، اللهم آمين
وصلى الله على سيدنا محمد واله وصحبه أجمعين.

4 comments on “هل تريد أن تتخلص من الواسطة في حياتك للأبد ؟

  1. أم علي كتب:

    آمــيــن يــارب الــعــالــمــيــن ، يا الله مقال جميل جدا ، تقريبا الواسطه موجوده في كل مكان واغلب الناس يستسهلوها عند انجاز اي معامله ، لكن انا ارفضها ولا احبها ابدا اشعر بتأنيب الضمير انه يوجد ناس مصالحهم واقفه لن تنجز بسبب انو معندهمش واسطه وممكن يكونوا لهم الاولويه واحق مني جدا بهذا الشيئ ، ولا مره احب الجأ لها حتي وان تيسرت لي ،واعتقد ان هذا الشاب عندما لجأ لله تعالى واستعان به ووفقه الله في ذلك ، اكيد شعوره بالسعاده اكبر واعظم من لو كانت مصلحته قضيت عن طريق واسطه من البشر لان في حال الاخيره هيكون فرحان وحزين بنفس الوقت واكيد كان هيشعر بتأنيب الضمير وسوف يحدث نفسه وقتها ويقول يعني لو ما كان عندي واسطه كان حالي وقف ، وسوف يتخذها نهج في حياته لا يغيره ، حينها يعرض عن اللجوء لله والاستعانه به .
    شـكـرا لـك تعلمت الكثير جدا من هذا المقال ،انى لا اخاف ابدا من بشر وان رحمة الله عنده هو فقط وان وجدت في البشر فمنه ايضا بتسخيره لهم ، وان افعل الصواب الذي يمليه علي ضميري واتوكل على الله ، وان أكون على يقين أن نصيبي من الله سيأتيني ، وان اغلق امامي طريق أسعى في طرق اخرى ، وأن لا اشرك مع الله احد ابدا .

    جــزاكــ الله عــنــا خــيــر الــجــزاء ، أســأل الله لــكــ الــقــبــول والإخــلاص والــســعــاده فــي الـداريــن .

    • صريح كتب:

      بارك الله فيك أختي على مشاركتك القيمة وجزاك الله خير الجزاء

      نعم بالإستعانة بالله تخرج من ذل البشر والحاجة إليهم إلى عز الإستغناء بالله ومتعة التوكل عليه وحسن الظن به

      اللهم أجعلنا ممن يستعينون بك في أمورنا كلها ولا تعلق قلوبنا إلا بك .

  2. ابراهيم كتب:

    لي قصة أيضا تناسب الموضوع حدثت لي شخصيا..
    كنت قد انهيت الامتحان في احدى المواد في الجامعة وكان عندي بعدها TD في مادة biochimie ولكني نسيته تماما ولم أحضره..وفي المساء تذكرته وأخبرت صديق لي عن الأمر وكان يجيب أن أتوجه للمستشفى لكي أحصل على رخصة طبية لكي أبرر بها غيابي لأنه من دونها سوفى يعتبر غيابي غير مبرر وتحسم مني عدة نقاط لا غنى عنها..المهم في طريقي الى المستشفى قررت التوكل على الله واخبار الطبيب بما حصل لي دون تزييف سواءا أعطاني الرخصة أو لا فأنا راضي عن الأمر..ولكن صديقي شدد على أن اخبره بقصة عاطفية كاذبة لكي يحن قلبه ويعطيني الرخصة..لكني صممت على اخباره الحقيقة..
    ولما وصلنا ودخلت عند الطبيب استقبلني برضى ولطف فسردت له ماحدث لي بالتفصيل وأخبرته بأني في حاجة لرخصة لطبية لمدة يوم ففاجئني وأخبرني بأنه سوفى يعطيني رخصة طبية لمدة يومين بدل من يوم واحد التي كنت بحاجة اليها..ففاجئت صديقي بما حصل وفي الغد بررت غيابي..والمفاجئة أن الأستاذ ظهر بأنه لم يسجلني غائبا أصلا ولم بحاجة الى تلك الرخصة أصلا..فسبحان الله والحمد لله

  3. بائع الطيب كتب:

    يا اخي صريح
    انا عندي وسواس قهري ولاكن المضكله ليست هنا با انه اصبحت اغضب من اشياء تافهه ليس الى درجه كبيرة ولاكنها قد تعتبر تافهه والمشكله اني اكتم الغضب واكتمه ثم بوووووووووم الانفجار وضرب من يحاول تهدأتي وكأني وحش هائج واتشنج فهل هذا يتعلق بالوساويس لاضطراب الاعصاب ام انه من مشكلر اخرى وشكرا لك يا صديقي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s