من يسخر مِن مَن ؟

تنتشر عادة السخريه بين افراد المجتمع ، ولاشك ان مثل هذه العادة ناتجه عن ضعف الوزاع الديني الذي يجعل من الشخص راغباً في الانتقاص من قدر غيره وان لم يكن بشكل معلن ،،

فقد تسير في الشارع ويمر من امامك فجاءة شخص نحيل البنيه ، فتبدأ بالتندر عليه مع صديقك دون ان يشعر بكم ، وتستهزيء بمنظره وتبدأ بألقاء التعليقات الساخرة ، معتقدا داخل نفسك انك شخصيه مرحه وان مثل هذا التصرف فيه من الطرافه الكثير..

اما على مستوى المجتمع ككل ، فأصبح امر دارج أن ترى السخريه من قبائل معينه ، او من مجموعات معينه ، فالحضري يسخر من البدوي والبدوي يسخر من الحضري ، واهالي المنطقة الفلانيه يسخرون من اهالي المنطقة الفلانيه ، واهالي المنطقة الفلانيه يسخرون من المنطقه العلانية ، واما على مستوى الدول فيبدو الشعب الفلاني مدعاة للسخريه مقارنه بالشعب العلاني ..

سخرية.. سخرية.. سخرية ، لكن من المستفيد ؟

في الحقيقة ان السخرية ماهي الا لعبة كبيرة يقف خلفها ابليس ، والسخرية تعبر عن اشد حالات الضيق التي تعتري عقلية من يتبناها ، فما يحدث حقيقة ان الشيطان يضحك حد الانبطاح من الذي يسخر من الاخرين ، لأن الساخر في الحقيقة لايسخر الا من  ” نفسه “ ..نعم فحين تشير بأصابع السخرية لشخص ما فأن بقية الاصابع تشير لك أنت ! ، فهل لاحظت ذلك من قبل ؟

اعرف شخصياً اناس كانوا يتفنون في السخريه من الاخرين ودارت الايام فأصبح الساخرين في حاله مؤلمه ، بينما من سخرو منهم في احسن حال واصبحوا من الناجحين في المجمتع ، فمن الذي المفترض ان يسخر من الاخر ؟

يحكي لي احدهم هذه القصة بنفسه ، ويقول لي صريح ، كان بيننا زميل نكثر عليه السخريه ولانلقي له بالاً واخذنا نتندر على حاله ونأخذ من وجوده فرصة للأستهزاء لأضحاك الجميع عليه ، ومضت الايام وتركت ذلك المكان ولم اشاهده من يومها  ، وبعد سنوات دخلت لأحد المؤسسات الكبرى وكانت لي معامله معطله حتى ظننت انها لن تنتهي ابداً ، فقلت سوف اذهب للمدير فقد يساعدني ، وحين دخلت للمدير صعقت ، فمكن كان يجلس على كرسي المدير كان نفس ذلك الشخص الذي كنا نسخر منه منذ سنوات !!  كنت اقف امامه كالذليل الذي يطلب حاجته وانا اسأل نفسي هل سوف ينتقم من معاملتي السيئة له في الماضي ؟ ، واذا به يبتسم في وجهي وقد عرفني ، ثم قال لي ، اجلس لقد عرفتك انت فلان ابن فلان ، كيف حالك ، وقام بضيافتي ، وسألني ان كان يستطيع ان يخدمني ، وبصراحه لم تزدني معاملته الا خجلاً من نفسي وشعرت بصغر نفسي ، فقلت له ان لدي معامله لديكم وانا معطل عليها وشرحت الوضع له ..

فقال لي ، هل هذا فقط ماتريده ، اذاًَ  ابشر ، ورفع سماعة هاتفه وخاطب مسئول  القسم الذي تعطلت معاملته فيه ، ثم اغلق الهاتف ونظر لي بأبتسامه ، معاملتك انتهت وهي جاهزة وتستطيع استلامها !!

كان صاحب القصة يشرح لي الاحداث وفي عينيه نظرة ندم وخجل ،واخذ يقارن حالته اليوم بحالة ذلك الشخص ، فقد اصبح شخصاً ناجحاً بينما هو بقي على حاله ان لم يزدد سوء ، وكانت علامات الندم لاتحتاج لمزيد من الشرح..

هنا سألت نفسي، هل يدرك كل انسان حقيقة مايحيط به ؟

يتصرف الشخص احياناً بطريقة تجعله يغرق في الضحك ، بينما لايدرك انه في الحقيقة يضحك من نفسه؟!!

ولكن هل يدرك الساخر انه يفضح امور اخرى في نفسه دون ان يشعر!

فالحقيقة تقول ان من يسخر من الاخرين يعاني من شعور بالنقص في شخصيته ويحاول تغطيته بالسخريه من الاخرين ،وعكس ذلك تماماً تجد الشخص الواثق المعتز بنفسه ، فتجده يترفع عن السخريه من الاخرين في وجودهم او غيابهم لانه يدرك ان ذلك ينقص من قدر نفسه هو وليس غيره !

لكن مهلاً كيف يعالج الشخص عادة السخريه لديه ويتخلص منها ؟

سوف اورد الحلول على شكل نقاط ..

1- يجب ان يدرك الانسان ان  لااحد مستفيد بتاتاً من هذه السخريه سوى من تسخر منه ” فما تتعب عليه من حسنات تعطيه بكل بساطه لمن تسخر منه “

2- ان تعرف ان من يدفعك للسخريه هو الشيطان حتى يستطيع ان ينقص من حسناتك ويزيد من سيئاتك ، فلا تجعله يضحك عليك بعمل انت في غنى عنه !

3- ان كنت تسير في الشارع وأردت التهكم على منظر فلان  ، فيجب ان تدرك ان الخلل ليس منه بل منك انت ، فأن كان شخصاً يلبس ثياباً رثه واردت ان تسخر منه فهذا دليل ان لاتقدر ظروف الأخرين  ،وان كان شخصاً لايستطيع لفظ الحروف بشكل جيد واردت السخريه منه فلتدرك ان لديك خلل وهو” عدم احترام مشاعر الاخرين “

وان اردت ان تسخر من خلقة انسان ما فأنتبه واحذر فأنت ترتكب كارثه في حق نفس ” لأنك تسخر من خلقة الله الشريفه ” 

وقس على ذلك ، لأن السخريه في النهاية هي تعبير عن مكامن للخلل في نفس الساخر..

اذاً لاتدع الشيطان يتلاعب بك في المره القادمه ، وانتبه لمكامن الخلل لديك واصلحها حتى تغيظ شيطانك وتزيد من حسناتك..

قال تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم

{يا ايها الذين امنوا لا يسخر قوم من قوم عسى ان يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى ان يكن خيرا منهن ولا تلمزوا انفسكم ولا تنابزوا بالالقاب بئس الاسم الفسوق بعد الايمان ومن لم يتب فاولئك هم الظالمون } الحجرات 11

صدق الله العظيم

28 تعليقات to “من يسخر مِن مَن ؟”

  1. يوناون Says:

    قصة جميلة ،،، وبالفعل كما ذكرت هناك الكثير من الأشخاص كانوا محل سخرية من الآخرين ولكن طوروا أنفسهم على ممر الأيام وأصبحوا أناس فاعلين في مجتمعاتهم ،،

    شكرا لك صريح على التدوينة الرائعة

  2. noudi Says:

    أحسنت … أعتقد ان الشخص الذي يسخر من الآخرين شخص مريض !!!!!!

    قال تعالى ” ويلٌ لكل هُمزةٍ لُمزة ”

    بروكتَ أخي على هذه التدوينة الرائعة :)

  3. basmahamal Says:

    اعتقد انه الذى يسخر من الاخر عنده خلل نفسى فهو يسقط عيوبه وما به على غيره من الاشخاص ..
    لو تذكر كل شخص هذه المقولة لما تجرأ وسخر من غيره ..وهو كلك عيوب وللناس ألسن ..
    فكما سخرت من غيرك على مظهر شخص او اسلوب شخص وغيره من اسباب السخرية .. فضع نفسك فقط بدل هذا الشخص وانظر لنفسك كما تنظر للخشص الذى يسخرون منه ..

    جزاك الله خير على الموضوع الجميل ..

  4. lOsT Says:

    المستهزئين من الناس المفروض بدال لا يضحكون على الناس يبكون على نفسهم ..
    لو فكرو بعقلهم بيشوفون انهم هم الخاسرين واللي قاعدين يسخرون منهم فايزين
    لأنهم قاعدين ياخذون آثام ويوصلون الأجر حق اللي سخرو منهم مثل ما ذكرت فالنقطه الأولى

    وسبحان الله كذا موقف شفته يدامي وبين ان اللي قاعد يستهزء من شخص لشي .. هو نفسه يعاني من هالشي !

    الله لا يبلينا بهالمرض !!

    جزيت خيرا على الموضوع المهم و وفقك الله لما يحب ويرضى

  5. محمد بدوي Says:

    لقد ضربت وترا حساسا في المجتمع , و أصبت هدفا

    فهذه المشكلة منتشرة بكل شكل , ما بين الاخوان و ما بين الاهل و مابين الجيران و ما بين الشعوب و كل يسخر من الاخرى

    وليعلم الجميع أن الشخص الذي يقوم بهذا السخرية ماهو إلا بسبب الاحساس بالنقص

    وا ختم بمقولة تقول

    لو أتت ركلة من الخلف فتأكد أنك أنت في المقدمة

    و كما قال المتنبي

    و إذا أتتك مذمتي من ناقص……فهي الشهادة لي بأنـي كامل

  6. aris44 Says:

    تحيه طيبه
    قصه مفيده جدا ينبغي ان نستفيد منها

    اشكرك على طرح مثل هذا الموضوع المهم
    فالحقيقه اعتقد انه لايسخر الا الشخص الذى لديه احساس بالنقص
    واحيان اخرى تدفع بعضهم لسخريه الغيره

    وكما قال اخي محمد بدوى

    و إذا أتتك مذمتي من ناقص……فهي الشهادة لي بأنـي كامل

    تقبلني هناء كل ماسمحت لي الفرصه
    دمت بخير اختك اريس
    aris44.wordpress.com

  7. سيمفونيات أنثى Says:

    فعلاً السخرية صفة ممقوتة وخاصة إذا زادت عن حدها
    أوقات تلقى أشخاص يضحكون ويستهزئون بسبب أو بدون سبب لدرجة إنك أنت تضحك على سخافتهم!!
    أوقات تهضمها من المراهقين بس ياشينها لين جت من واحد طول وعرض وفاتح فمه 24 ساعه على الفاضي والمليان

    ربي يعطيك العافية على الموضوع^.^

  8. نجلاء Says:

    السخرية أراهامن أبغض الصفات..
    و أراهآ منتشرة كثيراً بين الناس..
    ما يستانسون بإجتمآعآتهم إلا لو مسكوآ شخص و قعدوآ بس يسخرون منه..
    يآ ليتهم يحآولون يعدلون من صفآتهم آلي تدعوآ للسخرية بدل مآ يضيعون وقتهم بآلسخرية و آلاستهزآء بغيرهم..

    آعجبتني آلعبرة من آلقصة.. :)

    تحيآتي لقلمك آلرآئع آخي صريح..

  9. أماني Says:

    تحيــــهـ لقلمـــك يــارائـــع

    أكثـــر السخـــريـــات نجــدهــا فـي محيـــط المــدرسهـ :(

    دمــــ ت مبدعـــنــا :)

  10. طموح انثى Says:

    انقطعت كثيرا لظروف كثيره ولكن مازالت مدونتك تحمل المميز دائما

    قصة رائعه ولكن مارأيك فيمن يتعرضون لنفس الموقف ومايزالون يكابرون
    وينعتون الشخص بنفس النعوت ويكثرون حسدا فوق استهزائهم به

    واصبت حين قلت هم يستهزءون من نفسهم فعلا فهل يرى هؤلاء وتفكيرهم المحدود طريق الصواب

    اسعدني تواجدي بينكم

    دمت بخير

  11. ensaaaan Says:

    موضوع جميل وواقع موجود
    فالساخر من الآخرين كما قلت لديه نقص والدنيا هذه تدور وهل يعلم من يسخر بأنها لاتدور وتنقلب عليه , كمت ورد في القصه.
    لقد اعجبني ما ذكرت ” فحين تشير بأصابع السخرية لشخص ما فأن بقية الاصابع تشير لك أنت، فهل لاحظت ذلك من قبل ؟ ”

    أخي صريح تقبل مروري ,, تحياتي لك

  12. سالم الامــارات Says:

    اتفق وياك من ناحية السخرية

    ياما شفنا ناس انهانو بسبب اصلهم ولا جنسيتهم
    وزين سويت انك حطيت الاية القرانية لان حتى رسولنا نها عن السخرية وفي حديث في هذا الامر بس ما اذكره صراحة

    مدونتك حلوة وعيبتني وان شالله نستفيد منك

    تحياتي

  13. ليلى .. Says:

    أورد لك قصة عن نهاية السخرية ليس بحال الآخر بل بخلقة الله .
    كان هناك رجل نعرفة من بعيد كثير السخرية والشماتة ..
    يسكن أمامة جار لديه إبن مصاب بالحول .. كلما رآه هذا الشخص
    فقع ضاحكاً بلا إستحياء بحجة أنة لا يستطيع أن يمسك نفسة .
    دارت الأيام … وأنجب هذا المتشدق بخلقة الله ولد .. وقد كان أحول
    وبعدها أنجب إبنا آخر .. أيضاً أحول ..
    والثالث .. أيضاً أحول … إبتلاه الله بثلاثة من الأبناء الحول .
    وبذالك أخرسة الله عن السخرية بالناس ..

    إذا صادفت رجل صاحب سخرية بالآخرين وحاول إضحاككم بغبائة
    الحل هو عدم الضحك والنظر إليه نظرة “إش فيه على إيش الضح”
    من غير أن تنطق بحرف فلغة العيون لها دلالات ومقاصد .

    بارك الله في قلمك وفكرك أخي صريح ..
    تقبل مروري .

  14. صريح Says:

    يونان : ذكرتني بأديسون حين كان يسخر منه معلموه ويصفوه بالشخص الغبي الذي لن يفلح في شيء ، فساهم في اختراع انار العالم اليوم ، بينما من سخروا منه لم يعرفهم التاريخ :)
    .
    .
    .

    noudi : ماشاء الله اضافة جميلة ، جزاكي الله خير :)..

  15. صريح Says:

    بسمه امل : صحيح ، ان الشخصية المستهزئه والساخره بالأخرين لاتسخر في الاساس إلا من نفسها ، واعتقد ان اكبر مشكله وعقاب ان يسخر الانسان من نفسه دون ان يعلم ، وان ادرك ذلك يدركه متأخراً جداً ، جزاكي الله خير:)
    .
    .
    .
    لوست : ، فعلاً لاحظت كثيراً ان من يستهزيء بالأخرين يعاني هو نفسه من عيوب كثيره لو انشغل بأصلاحها لكن خير له من محاولة تقليل شأن الاخرين ، بينما في الحقيقه لايقلل الا من شان نفسه ، جزاكي الله خير :)

  16. صريح Says:

    محمد بدوي : اضافة رائعه يامحمد ، وتدل الشواهد على مر التاريخ ان كل من سخر من الاخرين ، لم يكن الا احد افراد المؤخرة : )

    .
    .
    .

    aris44 : مرحبا اختي ، وفعلاً ان الشعور المتولد عن النقص ، يدفع ضعاف النفوس الى الحسد من من يعتقدون انهم افضل منهم فيؤدي ذلك للشعور بالغيرة بدل الانشغال في اصلاح عيوب الذات ، جزاكي الله خير :)

    ” لي عودة لبقية الردود ”

  17. بنت الروح Says:

    فالحقيقة تقول ان من يسخر من الاخرين يعاني من شعور بالنقص في شخصيته ويحاول تغطيته بالسخريه من الاخرين ،وعكس ذلك تماماً تجد الشخص الواثق المعتز بنفسه ، فتجده يترفع عن السخريه من الاخرين في وجودهم او غيابهم لانه يدرك ان ذلك ينقص من قدر نفسه هو وليس غيره
    ============

    فعلا اشاركك الراي ,, الانسان الساخر لديه نقص وعقدة نفسية يفرغها بالسخرية

    اعاذنا الله واياكم من هذا الفعل القبيح

    وجزاك الله الف خير على هذا المقال الرائع

  18. صريح Says:

    سمفونية انثى : جميل ، انتي تناولتي الموضوع من جانب المزاح بين الاصدقاء الذي يأخذ طابع السخرية بأن يعلق كل طرف على شكل الاخر ، العجيب اني ذات مره نصحت احدهم ان يبتعد عن هذا النوع من المزح لانه سوف يسبب مشاحنات مع الاخرين ، فقال لالا انا وصديقي متفاهمين ويتقبل مزحي واتقبل مزحه ، وفي النهاية حدث ماتوقعت وانقطعت علاقته مع احد اصدقاءه لعدم تحمله هو لما كان يسمية مزحة !
    ,
    ,
    ,

    أماني : صحيح هذه الظاهره تنتشر في المدارس، ولعل من اسبابها تقليد الطالب لما يراه داخل اسرته من اعتياد السخرية ، و على فكرة لماذا لا ارىرابط لمدونتك ، حسبما اعرف انها انتقلت ان لم اكن مخطيء !

  19. صريح Says:

    طموح انثى : حياكي الله اختي واهلاً بعودة تعليقاتك القيمة ، تطرقتي لنقطة مهمة وجميلة وهي ” المكابرة ” ، تعرفي قد لاتستغرب المكابرة قولي لماذا ؟ لأن العمل بدايته تحريض من ابليس ومن ابرز صفات ابليس التي سوف تلقيه في جهنم لامحالة هي صفة ” الكبر ” بل والعناد والاصرار ان لايسجد لأدم لأنه يعتقد انه افضل منه ، فهل يوجد سذاجة اكثر من هذه !
    .
    .
    .

    نجلاء : عفواً سقط ردي سهواً، كلامك ممتاز ، فعلاً انا لاحظتها شخصياً ، كنت في احد المناسبات ورأيت مجموعة يمسكون بشخص واحد وكما يقال بالعامية ” يستلموه ” ، اي ينهكونه بكثرة السخرية والاستهزاء والمفترض طبعاً ان يكون مرناً مرحاً يتقبل الإنتقاص من نفسه ، لكن ان دققنا جيدا ًنرى ان العقلية الساخرة لاتحسن التأمل في الوسط المحيط، بل وهناك مشكلة اخرى ان الساخر لايرى الأمور الا بعين الذبابة عكس الشخصية الراقية التي ترى في الاخرين كل جميل وهذا ماتراه ” عين النحلة ..

  20. صريح Says:

    أنسان : اهلاً بصاحب الاسم الجميل، كلامك صحيح ، وكماقيل لاتظهر الشماتة بأخيك فيعافيه الله ويبتليك ، وقد سمعت قصة قبل يومين في احد القنوات الاسلاميه عن امرأة كانت تسخر من زوجة اخيها بأنها لاتنجب الاطفال ، فتزوجت بعد فترة واصبحت عقيم ولاتستطيع الانجاب ، فتخيل حجم الندم الناتج عن السخرية من الأخرين ، اللهم ابعدنا اجميعن من كل مايغضبك ويثير سخطك..
    .
    .
    .

    سالم الإمارات: وتعليقك انت حلو بعد وعجبني ، فلاتحرمني من اطلالاتك المميزه :)

  21. صريح Says:

    ليلى : اهلاً اختي ، تسعدني المشاركات التي تحوي عبرة ، والله يجزاكي خير ، يالطيف يارب، يبدو ان اصراره واستخفافه بمشاعر الاخرين عاد عليه ولاحول ولاقوة الا بالله ، وفعلاً اعرف احدهم لايراعي مشاعر احد ابداً وكان يسخر من كل ولد امام ابيه ويضحك دون مراعاة للمشاعر ، فجاءه ولد اجمع من رأه انه بسبب سخريته من الناس، ولهذا يجب علىا لانسان ان ينتبه ولايثير غضب الله بأذية خلقه لأن الله عادل ولايظلم احد..
    .
    .
    .
    بنت الروح : الله يجزاكي خير ، فعلاً خير ماقلتي اللهم نعوذ بك من سوء الاخلاق ومن كل مايغضبك منا يارب العالمين وطهر قلوب المسلمين اجميعن من كل مايثير الحقد والكراهية ويجلب البغضاء ..

  22. روابط:”غوغل إيرث” والثورة الإلكترونية للخريطة الجغرافية + … Says:

    [...] من يسخر مِن مَن ؟ [...]

  23. عماد Says:

    السخرية.سبب يجعل المجتمع يتقهقر نحو الوراء.نحن مجتمع الا سلام يجب ان لا نتركها تضرب في مجتمعنا.والسلام عليكم

  24. 1672008l Says:

    السلام عليكم

    موضوع روعة أخ صريح .. يعطيك العافية ..

    أنا أعرف شخص من الأهل للأسف عنده هالعادة .. وكل ما نكلمه ما شي فايدة ..
    وموضوعك هذا فادني وايد وبالخصوص القصة .. رح اقولها له يمكن يتعظ ..

    جزاك الله خير ..

  25. أنشودة المطر Says:

    الاخ الكريم الرائع / صريح :)

    أجدد شكري العميم لك على هذا المقال الرائع, ماشاء الله تبارك الله, تضع النقاط على الحروف وتأتي بوسائل عملية للعلاج.

    بارك الله فيك, وكثّر الله من أمثالك

    بالتوفيق للجميع
    أخوكم / علي :)

  26. angeldxb Says:

    صادق و اللهـ،،
    وايد نلاحظ هالتصرف (السخريهـ) من الي حوالينــا،،
    أعتقد انهـ الإنسـان الي يتمصخر عغيره وايد فيهـ نقص،،
    و صدقوني لازم بيي يوم حد بيتمصخر عليهـ،،
    كما تدين تدانـ،،

    موضوعكـ حلو أخوي صريحـ،،
    و طرحـ موفقـ،،

  27. بوح القلم Says:

    اخي الكريم صريح

    لايسخر انسان من انسان الا ان يكون مريض ويشعر بالنقص ..لذلك يحاول ان يسد هذا النقص

    بالسخريه من الناس …ايضاً من يسخر من الناس يكون بعيد عن التعاليم الاسلاميه ….

    والايام دول من يضحك على الناس اليوم …الناس تضحك عليه غداً

    مشكور صريح على ماتطرح لنا من مواضيع

  28. مروة حسين Says:

    الذى يسخر من الناس هو بالفعل انسان ناقص لأنه لو مقتنع بنفسه بنسبة كبيرة ما اشتغل وأجهد فكره فى السخرية وهو يعلم انها لا تعود عليه بالنفع بشئ الا انه يحب ان يبرز نفسه بانه كامل وان العيب الذى فى غيره ليس فيه وانه فى الحقيقة فيه عيوب ايضا ولكن يحاول اخفائها منساقا وراء الشيطان ووساوس نفسه

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s


Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 95 other followers

%d bloggers like this: