اريد ان اطيع الله لكن المغريات كثيره ؟!!

غالباً ماتتردد مثل هذه العبارة وهي ناجمة عن قصور في ادارك طبيعة المشكله ، فوصف المعصيه بالأمر المغري الذي لانستطيع تركه لأجل اللذة التي فيها هو وصف غير صحيح بتاتاً ،بل على العكس ينتج مثل هذا التفكير عن ادراك ناقص لحقيقة المعصيه..

على سبيل المثال ، الفتاة التي تبحث عن علاقة حب مع شاب لايربطها به اي شيء شرعي ، هي تنظر وتتخيل تلك اللذة التي تشاهدها بين الابطال في التلفاز ، ثم تقارن وضعها بصديقاتها التي تسمعهم يتغنون بروعة الحب الذي يعيشونه مع من اقاموا معه علاقة حب ، وقد تصف احدهم للفتاة عبارة تثير رغبتها في اقامة علاقة من هذا النوع كأن تقول احدهم لصديقتها ، ياعزيزيتي انه يعاملني كملكه ، انصحك ان تبحثي لك عن شاب تحبيه..

وفي مثال اخر قد يبحث شاب والعياذ بالله عن اشباع شهوته بالحرام فيلجأ للبحث عن بائعات الهوى ويسافر للخارج لكي يشبع شهوته ” حسب اعتقاده ” هناك دون ان يعلم احد بأمره ، ثم يعود وينصح اصدقائه ان يجربو العلاقات المحرمه لأن فيها لذة تفوق العلاقات الشرعيه ” والعياذ بالله ”

المثال الأخير شخص ادمن شرب المسكرات ولاكنه لايستطيع تركها فذلك الشعور الرائع حسب وصفه الذي تجلبه عليه شربة المسكر تعادل الدنيا ومافيها” والعياذ بالله ”

لو نظرنا لهذه النماذج الثلاثه لوجدنا انهم يفكرون بنفس الطريقة التي يفكر فيها اي شخص تساهل في فعل المعاصي ، أنهم ووببساطه ينظرون ” للذة الحالية ” ويغفلون عن ” ألم العواقب ”

لاكن لونظرنا لنفس الأمثلة من الاتجاه الاخر ،فماذا يحدث ؟

حين حدد الله عز وجل العلاقات بين الرجل والمرأة ووضعها في اطار الزواج الشرعي ، كان ذلك لأن الله سبحانه وتعالى ادرى بعباده ويعلم ان العلاقات الخاطئه قبل الزواج تعقبها الام نفسية رهيبة ، وان اردت التأكد من كلامي فأسأل اي شخص جرب الحب واستمر فيه للنهاية ، وان اردت ان لاتحرج احد بسؤالك فأنصحك بزيارة اقسام الخواطر في منتدى او موقع وانظر لخواطر الألم والعذاب التي تعكس حال صاحبها وكيف دمر الحب حياته وكيف كان هجران الحبيب وخداعه احد اسبابه ، اما تلك التي تنصح صديقتها بأن تصبح ملكه بعلاقه محرمه ، اتمنى ان تعيد نصيحتها على صديقتها بعد ان تكون رأت ماالذي يعقب الشعور بأنها ملكه ، فأن سلمت فمن الله وان وقعت وهذا امر غير مستبعد فسوف تعرف ماذا كان يريد الشاب حين خدرها عاطفياً واشعرها بأنها ملكه كي تسلم له الملكه نفسها فيفعل مايشاء بها ثم يلقيها ويمشي والعياذ بالله ، لاكن المشكله ان للمعصيه فوره وحين تنطفيء الفورة وتأتي العواقب ويصمت الجميع فلا يرى الناس الا اللحظه ولايرون العواقب..

المثال الثاني ، ذلك الذي ادمن معاقرة بائعات الهوى ايضاً فكر في اللحظة ولم يدرك العواقب ، وليكن على ثقه انه ان جرب العلاقات المحرمه يستحيل ان يهناء بعلاقه بالحلال لأن نفسه قد تنجست وعقله قد تلوث ، ولهذا تجد ان من يتزوج ليظهر نفسه امام الناس بالرجل النزيه وهو يقيم علاقات محرمه من خلف زوجته ، تجده لايستطيع الاستمرار معها ابداً ، فتبدأ المشاكل بالظهور ويعيش بقية حياته في الم وحسره فحرم نفسه من نعمة الاستقرار الاسري الى الأبد ..

المثال الاخير ، الذي اعتاد شرب الخمر يشرب ثم يشرب ليحاول تخدير ضميره ويحاول ان ينسى الامه ويحاول ان يحس بمتعةولذة وقتيه وهمية ، لكن ماذا بعد؟

مايحدث ان ادمان الخمر يبدأ في التأثير على عقل العاصي فيبدأ مع مع الايام يفقد الذاكرة تلقائياً ، ثم يجد ان مشاعره بدأت تتبلد فقد تحول لأشبه بقطعة جماد لاروح فيها ولا احاسيس فكل ماعليه فعله ان اراد اللذة الوهمية ان يسكب قليل من الخمر في داخل جوفه حتى يدخل في غيبوبه يحاول نسيان حاضره فيها ، وهلم جرا ، ثم مع الايام تبدأ مجموعه من الفيروسات في الظهور واقتحام جسده ولعل من اشهرها فيروس الكبد الذي يعد احد اهم اسباب انتشاره هو معاقرة الخمر وقل ان يسلم منه شارب خمر ، ومن خصائص هذا الفيروس ان اكتشافه سهل ، لكن اكبر مصائبه انه اشبه بالقنبله الموقوته التي تنتظر اي فرصة للأنفجار معلنه تدمير الكبد تماماً ومايتبعه من احداث مؤلمه ، فيظل الفيروس ساكناً منتظراً اي ضعف في جسم الانسان ليبداً عمله فوراً ، فيصبح شارب الخمر في هم لايعمله الا الله ، فلا أن الفيروس تحرك وخلصه من حياته ولا انه تعافي منه وعليه ان يترقب لحظه انفجاره في اي يوم !

كل تلك كانت امثله بسيطه لعواقب المعاصي على الأنسان ، وكل تلك المصائب مانتجت الا من الاغراق في اللذة الوقتيه وعدم الادراك لعواقب المعاصي الحسيه..

من رحمة الله سبحانه وتعالى بنا نحن امة محمد عليه الصلاه والسلام ان وضح لنا الأمور التي لايجب ان نقترب منها وأن اقتربنا منها فأنها تعتبر ” معصية ” لأمر الله سبحانه وتعالى ، ومن روائع رحمته عز وجل انه امرنا بترك تلك الأمور التي فعلها معصيه ليس لأنه يريد ان يقيدنا بل لأنه رحيم بنا ويعلم ان لتلك المعاصي عواقب وخيمه علينا فأراد لنا الرحمه وامرنا بالأبتعاد عنها ، وليته امرنا بتركها فقط ،بل اوجد لنا بدائل لكل معصيه واوجد طرق سليمه لنا يستطيع الانسان تصريف رغباته بما احل الله له..

فأذا ادرك الانسان ان لكل معصية عواقب وخيمه من الام وهم وحزن وان الله حرمها لرحمه بنا وان اللذة الحالية الوهمية التي يريد الشيطان ايهام الانسان بها ، ماهي الا لذة مخادعة تعقبها الام مبرحه ، فهل سوف يستمر في التفكير بالمعصيه؟
لا أظن فطالما خلصت المعصيه من مثيراتها ومايحرضك على فعلها وركزت في عواقبها فبأذن الله سوف تكون ابعد مايكون عن الوقوع فيها ..

واسأل الله لنا جيمعاً السلام والعافيه من المعاصي واثارها ..

35 comments on “اريد ان اطيع الله لكن المغريات كثيره ؟!!

  1. Ahmad . M . G كتب:

    اللهم أنك عفوًا تحب العفو فاعفو عنا

  2. farah m كتب:

    مقالة جميلة جداً ومفيدة

    أضف إلى ذلك أن تلك اللذة لا تكون إلا في وقتها ووفتها فقط بينما يشعر الإنسان باليأس والإحباط في بقية ساعاته من اليوم ولا يشعر بالسعادة الداخلية أبداً

    (ملذة – مذلة) كم يشبهان بعضهما كتابةً وحتى أن أولاهما تؤدي إلى ثانيهما .

    شكراً صريح وجزاك الله كل خير

  3. نجلاء كتب:

    آمثلة مؤلمة..
    كثير من هم يبحثون عن هذه آللذة آلمؤقتة ,
    نآسين آللذة آلدآئمة في آلحيآة آلآخرة..
    و آلنعيم آلدآئم آلذي سيتمتعون به لو تركوآ هذه آللذه آلمؤقتة و آبدلوهآ بلذة شرعية..
    غآفلين آن هذه آللذة آلمؤقتة هي مآ سيدفعهم آلى آلندم و آلتحسر..

    جزآك الله خير آخي صريح..

  4. ماسة زيوس كتب:

    رائع ماذكرته هنا..وحالات حياتية واقعية..
    ندعو للهداية للجميع…
    شكرا لك كثيرا

  5. أماني كتب:

    مقال جدآ جدآ رائع

    وأمثله مئلمه ومجتمعنا يعمل بها

    جزيت الف خير

    أسال الله العلي القدير أن يحمينا جميعآ

    موفق

  6. Computeryah كتب:

    موضوع قوي ورائع .. بارك الله فيكم …وجزاكم كل خيـر …

  7. lamis كتب:

    فعلاً يمكن للتفكير في العواقب أن يخفف من تفكير الإنسان بهذه المعصيات أبعد الله أمة محمد أجمعها عن المعصيات شكراً لك على النفحات النفسية المهمة المريحة جزاك الله خيراً

  8. M@noo كتب:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

    يكفيك فخرا ياأخي صريح ان موضوعك هذا من وجهة نظري يندرج تحت ” وذكر ان نفعت الذكرى”

    الله يبارك فيك وفي اناملك التي تكتب

    انا بعتذر عن تقصيري في التواجد دائما هنا … بسبب الانشغال

    وفي انتظار جديدك ان شاء الله

  9. lOsT كتب:

    من كلام ابن جوزيه رحمه الله :

    لله درُ نفس تطهرت من أجناس هواها وتجلببت جلباب الصبر عند دنياها
    وشغلها ما رأى قلبها عما رأت عيناها وإن مالت إلى الدنيا نهاها نهاها
    وإن مالت إلى الهوى شفاها شفاها سهرت تطلب رضى المولى فرضى عنها وأرضاها
    وقامت سوق المجاهدة على سوق هداها فباعت حرصها بالقناعة فظفرت بغناها
    وفوقت سهام العزائم إلى أهداف المحارم تبتغي علاها ورمت نجائب الأسحار فساقها
    حادى الاستغفار إذ عناها وقطعت بيداء الجد بالة المستعد فبلغت منَاها

    الله يجنبنا نواهيه ويعيننا على الطاعات =)

    وفقك الله لما يحب ويرضى وجزيت خيرا

  10. يوناون كتب:

    يعطيك العفية على الموضوع الأكثر من رائع ..

    وكل ماقلته واقع ولكن بنسب متفاوته … هناك شابات وشباب يدركون نوعية هذه العلاقة ومدى ضررها عليه .. ولكن متى ماتخلص الشخص من أصدقاء السوء كما ذكرت في معرض كلامك فإنه سينجو بنفسه من هذه التفاهات ..

    بارك الله فيك وشكرا لك أخي صريح .. اسم على مسمى ..

  11. صريح كتب:

    احمد : اوصى النبي صلى الله عليه وسلم بالإكثار من هذه الدعوة في ليلة القدر اسأل الله ان يبلغنا اياها اجمعين : )

  12. صريح كتب:

    فرح : صحيح لأن من طبيعة الشيطان ان يزين المعصيه للأنسان ، فيفعلها الشخص وهو يعتقد انه ملك لذة لامثيل لها ، لاكن حين يطمئن الشيطان انه وقع في المعصيه يتركه فيدرك انه وقع في لذة وهمية ، اضافة متميزه

  13. صريح كتب:

    نجلاء : جزاكي الله خير ، صحيح و لعل المفارقة العجيبه ان اللذة الوقتيه المحرمه تكون بدايه لطريق تعاسه ، اما اللذة الشرعيه الصحيحه تكون بدايه طريق سعادة ، وشتان بين طريق السعادة وطريق التعاسة

  14. صريح كتب:

    ماسة زيوس : العفو ، والله يصلح احوال المسلمين اجمعين

  15. صريح كتب:

    أماني : الله يجزاكي خير ، والله يحمينا جميعاً

  16. صريح كتب:

    كمبيوتريه : الله يبارك فيكي ، جزاكي الله خير

  17. صريح كتب:

    lamis : وهذا مااردته صحيح يعطيك العافيه

  18. صريح كتب:

    M@noo : تحتاج النفس الانسانيه للتذكير بين الحين والاخر ، وتحتاج للتأمل في عواقب الأمور حتى تمارس حياتها بالشكل السليم وبما يرضي رب العالمين ، الله يجزاكي خير ويكفينا مرورك اختي الله يبارك فيكي

  19. صريح كتب:

    لوست : اضافة قيمه ، الله يجزاكي خير ، فعلاً محاربة الهوى من جهاد النفس ، وفيه لذة لايعرفها الا من قاتل هواه مقاتله ، ويكفي ان الله يكره العبد الطائع لهواه ويحب العبد الذي يروض هواه ويكون ملكاً على نفسه

  20. صريح كتب:

    يونان : الله يعافيك ، كن على ثقه انه داخل كل نفس بشريه فطرة تصرخ عند ارتكاب المنكر لكنه خداع النفس وايهامها الذي سرعان مايتكشف عند ظهور الحقيقة المره ، اعاذنا الله اجمعين من شر المعاصي وشر الهوى ، وبارك الله فيك

  21. '3air كتب:

    الله يكافينا الشر و يحفظنا و إياكم

    أتوقع هناك عوامل تساعد و تسهم في ارتكاب هذه المعاصي و الكبائر.. أرى من أهمها الصحبــــة … فمن كانت صحبته فاسدة فبالتأكيد ستأثر عليه و تجره للشرّ

    أحسنت و أحسن قلمك 🙂

  22. صدقت والله ,, لو أدرك كل شخص أن خلف كل معصية آلام وعواقب وخيمه ,, لـ ابتعد عنها
    أعاننا الله على طاعته وشكره

  23. Hanan كتب:

    جزاك الله خيراً
    مقال رائع ومفيد للغاية

    🙂

  24. صريح كتب:

    غير : جزاكي الله خير ، وصحيح التفاحه الفاسدة تفسد الصندوق كاملاً فيجب على الانسان الحرص على الصبحه الصالحه..

  25. صريح كتب:

    عيون الحب : جزاكي الله خير وهذا ما اردت ايصاله ونسأل الله ان نرى الوعي قد اصبح ثمة كل فرد في امتنا ..

  26. صريح كتب:

    حنان : جزاكي الله خير اختي ..

  27. farah كتب:

    الإسلام من أروع الأنظمه الأنسانيه لو نظرنا له من منظور إنساني ، هو لم يكبت شهوات الإنسان ولم يتركها مهمله فتشبع بطرق بهيميه بعيده كل البعد عن الرقي الإنساني.
    دائما يدعو الإسلام إلى تهذيب الشهوات والتحكم بها ووضع سياسه نفسيه لا مثيل لها لتحقيق هذا العدل والهدف ، لذا وضع الجنه والنار واستخدم اساليب الترهيب والترغيب كلها أساليب نفسيه تهذب الإنسان دون قمع لفطرته .
    مقال راقي وهادف أخي صريح شكرا لك

  28. LONALMA كتب:

    انتا بطل بطل بطل بطل بطل بطل بطل بطل

  29. LONALMA كتب:

    انتا بطل الابطال
    استمر كثيرا لاتتوقف

    وان من البيان لسحرا

  30. اسامة كتب:

    جزاك الله كل خير

  31. wafaa كتب:

    جزاكم الله خيرا على هذا المقال الجميل واسال الله العظيم ان يهدى الامة الاسلامية ويهدى شبابها ويجمعنا جميعا فى دار الاخرة فى الجنه اجمعين اللهم امين

  32. wafaa كتب:

    جزاكم اللله خيرا
    ارجوا من الشباب التفكير فى عقوبة الله عزه وجل فى النار من جراء تلك المعاصى وعذاب الله لنا فى الدنيا والاخره بصراحة انا وحدة كنت بعمل معاصى فتبت الى الله ارجوا ان يغفر لى ويسامحنى ويهدينا الى الطريق المستقيم

  33. سهام عون كتب:

    baraka allah fikom 3la elma3rifa asal allah an tahila hadihi eltakafa mahala el mawake3 el mokhila bel elmabade

  34. لــــمـــآر كتب:

    موضوع رائع وشدني اليه واتمنى من كل فتاة تبتعد عن العلآقات المحرمه والله هي سبب ضياع السمعه ومافي صدق بـ هـ آلزمن وحسبي الله ونعم الوكيل ع كل بنت تنصح صديقتها لاافعال مثل هـآلعلاقات انا مجربه ولحد هلااا اعاااني واتمنى ربي يغفر ليااا ويستر علي باالدنيا والاخررره وع بنات المسلمين وانتبهو لااخوتكم الصغار احيانا يكون نتيجة الدلع الزايد هو سبب الضيـــــــــــــــــــــــــــــــــآآآآآآآآآآآآآآآآآ

  35. shehap كتب:

    بسم الله – إن الله لا يظلم الناس شيئا ولاكن الناس أنفسهم يظلمون – إن النفس لأمارة بالسوووء إلا مارحم ربي – إن فعلنا خيرا فكان الله لنا خيرحافظا – وإن فعلنا الشر فهنا الشيطان لنا عدو – فالشيطان نعوذ بالله منه يزين قبل المعصية ويحبط بعد المعصية – إنه قد يخدعنا أنه إذا تلذذنا وتمتعنا بالنساء هنا السعادة – وأنه إذا شربنا السجائر او الشيشة او الخمر فهنا قد ينفك الهم والملل – وأنه إذاوجدنا الحب فهو سبب السعادة – وأو وأو وأو – لا والله – بل إن كل ما يزين لنا الشيطان هو ما الضنك والخزي للإنسان ويحبطه ويصيبه بالحسرة والندم – فالقلب هو أساس الإنسان فالله هو مقلبه إن كنا صالحين وإتعظنا هدانا الله ولن يهدينا إلا أن نغير ما بداخلنا وأنفسنا – وإن إستمررنا فإتباع الشيطان وأعوانه ضلنا الله وطبع على قلوبنا وأزاغنا وجعل على قلوبنا الأكنة والوقر والغشاء على القلب وسواده كل هذا بسبب التمادي فالمعاصي فهنا تكونالنقط السوداء التي نكبت على القلب كثرت وحدث هنا ( أنه مهما أخطأنا – لا – نتأثر ) – ( إن فعلنا المنكر لا ننكره والمعروف لا نعرفه ) = حتى يحدث الران على القلب —– هذا كله سبب ( المعصية )

    أصعب شيء فالدنيا = مقاومة النساء – الدنيا – الشيطان … وشياطين البشر والجن والإنس
    أسبابه = ( الهوى – النفس الضعيفة – البعد عن الله – ضياع الصلوات – الوحدة – الأماني – الشقاوة – الغرور – الفشل المتكرر – الصحبة الفاسدة – المعتقدات السيئة – القرارت الخاطئة فالوقت نفسه – عدم التصدق – الأخلاق السيئة – تجنب الحق – الناااااااس التي لا تستحق أن نتغير لأجلها .. إلخ )

    وحلهم هو أسهل شيء فالدنيا = التقرب إلى الله والقرآن وإلى سنة المصطفى صل الله عليه وسلم والرجوع الى أحاديثه والتوبة والندم والإستغفار والتضرع والبكاء فهم سبب النوووور فالقلب .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s